فضفضة متأخرة

 

من ساعة لما رجعت للكتابة عشان عقلي مش يفوت و يعك و أنا بقيت بكتب تقريباً كل حاجة… بس في حدوتة كنت بحكيها لحبايبي بس و مش كتبتها… هي فعلاً من أكثر القصص الحقيقية الى حصلت ليا، الى أثرت في حياتي حتى الآن… و أنا شوفت كثير… دائماً بقول لو هتسمح للأشياء ببساطة انها تحصل.. عمرك ما هتحس بحاجة اسمها ملل! أنا شخصياً عمري ما حسيت بيه. في الأول مش كنت عارفة أتكلم غير مع الى عاصره معايا الحدث، و بعدين لجأت لناس كنت فكراها ممكن تقدر تفهم.. أو تحس، بعدين لجأت لشخصيات هادية…. و متزنة، دة غير اني حكيت قشور للناس الى بقالها كثير في حياتي فلازم تعرف بحكم انها لازم تعرف! و في وسط كل دول الى حقيقي وقف جمبي، هي حد مش كان مطلوب منه إنه يسندني خالص بقى بالمرة! بس هي كانت في ظهري. و عمري ما هانسى ليها انها عكزتني و هي أصلاً بتعرج! يفرحها ربنا يا رب… الحدوتة الى كانت بالنسبة لينا ساعتها فيلم من السبعينات أو فيلم هندي السيناريو بتاعه مش محبوك درامياً! أصل القصة اتهرشت في مئة فيلم قبل كده! مافيش ابتكار يعني! رغم الألم و الوجع و الحقايق الى عرفناها و لسه بنعرفها، رغم دة كله.. الحدوتة طلعت بسيطة جداً في الآخر… مراهق غاوي هروب… لا أكثر و لا أقل. أكثر حد ممكن يفشخ دماغك هو انتا. و من بعد كده أكثر حد ممكن يسوحك فعلاً هو دماغك. و ما بين فشخ الدماغ و التسويحة الى بتسوحها لينا بعد ما نفشخها، يا قلبي ما تحزن! انتا مش بالذكاء الى انتا فاكره، حتى لو كنت فعلاً بالذكاء الى انتا فاكره. و طول ما انتا تحت سما ربنا حطها قاعدة، انتا غبي. اتعامل مع نفسك على انك غبي. دائماً في أكثر. تتعلمه و تفهمه و تشوفه و تحسه. انتا و لا حاجة، حتى لو كنت أحلى حاجة. عشان تبقى حاجة، اتعامل مع نفسك على انك و لا حاجة. و لو عايز الحق عشان تبقى بني آدم مش أكثر مش حتى حاجة. عشان تبقى بني آدم. و مجنون مين الى عايز أكثر من كده؟ أكثر من إنه يكون بني آدم.

أنا مش عارفة في إيه في غنوة يا شمس غيبي… أو يمكن يكون صوت أميرة… الشجن و الحب و الوعد و الرفقة و البوح… لو قلبه ناسينيأنا عنه ما أتوه… و احنا بندور على الحب بنقابل كثير و بنشوف أكثر، و كل فصل من فصول حواديت غرامياتنا، بيكسر من القلب حتة… و رغم كل الحتت الى احنا فارقنا و احنا عارفين إن احنا فايتنها ورانا… بيفضل في القلب حتة. حتة بتحب ثاني و ثالث و عاشر، حتة بتغني خد من الفؤاد حتة… تبقى الحياه انتا… كل حد جه لسبب، و كل مرة القلب أتدلق على بوزه و حب كان لأجل في درس مش ينفع حد يعلمهولك و لازم انتا تتلسعه لحالك… في وسط السكة ساعات بيتوه مننا احنا… مش احنا دلوقتي، احنا الى هنكونها… و للأسف ده من أكثر الحاجات الى بتكسر الواحد لو ضاعت منه… أصل الى بيصبر الواحد على وضعه الحالي، هو الى هو حالف ليكونه! و لما ده بيتوه بيتبقى الماضي ينهش فينا و يقول طب ليه؟ و الحاضر يجلد فينا في نفس الاماكن الى لسه بتنزف من العمر الى قبل العمر… التوقيت بقى ده حاجة رباني كده منه و ليه… زي ما في حاجات مش بتبقى مكتوب ليها تتم كرمال التوقيت، أو على الاقل هي بتكون باينة لينا كدة في ساعتها! بيبان قدام إن مقادير ربنا رحمة و نور… في عز ما أنا مش كنت شايفة أنا الى أنا عايزة أكونها، حابة أكونها… و عافرت كثير أوي لحد ما أيقنت إن هي الى أنا مفروض أكونها… لحد ما لقيت الى ربنا رايد ليا اني أكونه و فهمت إن عظمته في قد إيه هو بسيط… و رغم كل حد كان بينحر فيا و يقول ابقي انتي، الى هي انتي اليوم. و مش فيه غير انتي اليوم و كل الباقي تخاريف و أوهام… في عز ما كانت تائهة مني… كانت واضحة و باينة مثل الشمس في عيونه… كانت مستخبية في عيونه… كنت حلوة أوي في عينيه… و برغم كل الى حصل و الى هيحصل، شكراً عشان بس رديت ليا “أنا” بنظرة عين… أي حاجة ثانية مش ليها أهمية حقيقي… مش مهم ليه أو فين و امتى… دورك قمت بيه على أكمل وجه. دورك الى ربنا كان بعثك تقوم بيه… و رجعت أنا. و بقيت أنا. بنظرة عين. فشكراً من ثاني و ثاني… كثير كنت بتسأل طب ليه و ازاي و أنا مش كنت بعرف أرد! دلوقتي عرفت ليه أنا… و عرفت كمان ليه انتا و إن لو دورك في حياتي خلص، دوري في حياتك لسة شوية… لسة على الحلو دقة… و فهمت ده كله عشان رجعت ليا أنا و انتا الى رجعت ليا أنا… و من موقعي هذا بقول الحمد لله… جميل الرب جمال و رحيم رحمة و عفو و غفور و جبار و نور على نور صبح أنوار… و في الحب لينا حكايات و دواوين شعر و روايات و حروف و لينا في العشق بقية.. تأتي و لو بعد حين

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s