ترام حياتي أنا


أيون أصل أنا إلنهردة ركبت الترام اعدت في المحطة و إستنيته لحد مجه أيون إترزعت نص ساعة بس مش هو دة المهم أصلي بقالي بقرأ كذا يوم كتاب لاحمد بهاء الدين إسمه “أيام لها تاريخ”. كتب باب فيه عن عبد الله نديم الرجل إلي مكنش هيبقى عمره زعيم لوله إنه عاش سنين طويلة صعلوك اه صعلوك إيه مستغربين الكلمة يا بتوع التكاسي و الفيرست كلاس!!! لوله إنه اتمسح بيه الارض عمره ماكانت خطبه هيبقى لها هذا الصدا و التأثير.  الراجل إلي جمال الدين الافغاني مشي في جنازته و إفتخر إن هو أحد تلاميذه اتمسح بيه بلاط القصر و مسح الأعيان بيه الغيط و الحقل يا بتوع ياي ركبتي مكروبس J’alore!!!!

كتاب و صحفين و ناس كتير أوي يزعمه إن هما عارفين هذا الشعب و مفوضين نفسهم للدفاع عن حقوقه المشروعة بس مفيش أي حد فيهم ركب الترام يمكن الاخوان و الاسلامين إلي كرهنهم ذي عينيهم يكونه فهمين الشعب دة أكتر منهم أصل هما ركبه الترام !!!! نزله من ملكوتهم و أطعه تذكرة بنص جنيه و أعده مابين الفلاح و الموظف و الست إلي متأخرة على الولية إلي هي بتشتغل عندها اه و طبعاً الراجل الطيب إلي راح يجيب عيش من المخبز إلي على أول الشارع مشوار تافه ١٥ دقيقة ماكس لكن عشان معهوش حق التاكسي بتاعكم أخد الترام و أعد ساعة و نص بيجيب في ٥ ترغفة!!!  كله بيتكلم في نفس الوقت و مع إن الكل متفق إن البلد يا صاحبي معدش منها رجا كل ركاب الترام بيضحكه على خيبتهم اه و ماله شئ صحي جداً انك تضحك على خيبتك عادي يعني معرفش مين مش فكرة قال اضحك على نفسك يا موكوس بدل مييجي إلي اوكس منك يضحك عليك.

 المهم بقى نرجع لبتوع التكاسي أنا اكتشفت اني أفضل أبقى صعلوكة على بنت حسب و نسب في أي يوم كنت لسة بقول لمامتي من كام يوم أنا عايزة واحد لو رقصة من فرحتي في الشارع يرقص معايا بس عشان مايبقاش شكلي عبيط وسط الخلق يرقص معايا و ليا مش يقولي عيب و بلاش قلة أدب. هما الصعاليك عادي يرقصه في الشارع صح ؟ نفسي اكتب و أصرخ و أقول أنا أقضي عمر في الترام ولا حياة باهتة في تكاسي أبيض في اسود. لو ادوني الاختيار هختار كل مرة اركب الترام !!! اتفرج على الناس و الناس تتفرج علية على البنت إلي سيبة تختة الإنتظار و رايحة جية في أيدها كتاب Gamaliel Bradford    أيون  هذه أنا يا إنت و انتم.

 أصل انتم مش فهمين أنا حسيت إن حياتي ذي الترام بالظبط ناس طالعة و ناس نزلة مش شبه بعض ولا يعرفه بعض أنا القاسم الوحيد المشترك بينتهم ذي الترام بالظبط أنا و بس أنا ثبتة مثل ما أنا الناس تتغير و تتبدل تيجي و تروح معدا أنا مبتغيرش  الشيء الوحيد إلي بيحصل اني بطبع عليهم ذي مهما بيطبعه على سعادتي بالظبط. لما فكرت قلت يا الله على ترام حياتي أنا و ياعجبي على ركابه خيبتهم و خيبتي صمودهم في ترامي أو حياتي سميها كيف ماتحب. ناس كتير أوي بتركب ترام حياتي ناس تركب محطة أو اتنين بعدين يمشه و ناس ركبت و نطت من الشباك من كتر مخافه مني أصلي ساعة بمشي براحة أبقى أعل و ساعة أكتر بطير و أرعب ركابي الناس إلي صمده مع سعادتي بعد إعادة النظر في ضوء المعطيات الجديدة هما إلي ودنهم مش معايا إلي حاطين الهيد فونز و مش معايا اه لما بحتاجهم بلاقيهم لكن سر بقائهم هو حقيقةً عدم وجودهم!!!!!!!! 


قلبي عليك يا ترام حياتي غلبتني و غلبتك معايا رايحة بيك على فين ولا منا عارفا لكن مهما أروح بيك هتفضل شاهد على جنوني و سباتي على شغفي و حبي للحب و سيرته يا ترامي إنت ولا في غيرك انت…...

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s